أخبار المحيطالسعودية

قرار عاجل ومفاجئ بشأن الأمير أحمد بن عبدالعزيز ومحمد بن سلمان .. تطورات مفاجأة داخل الأسرة الحاكمة في السعودية

كشف تقرير نشرته وكالة “رويترز” للأنباء، عن مفاجأة داخل الأسرة الحاكمة في السعودية (آل سعود)، تخص الأمير أحمد بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

شبكة المحيط الإخبارية : وكالات

وذكرت وكالة رويترز أن بعض أفراد الأسرة الحاكمة ونخبة رجال الأعمال في السعودية عبروا عن إحباطهم من قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في أعقاب أكبر هجوم على الإطلاق على البنية التحتية النفطية في المملكة الشهر الماضي.

ونقلت الوكالة عن دبلوماسي أجنبي كبير وخمسة مصادر تربطهم علاقات مع العائلة المالكة ونخبة رجال الأعمال -بعدما طلبوا جميعا عدم نشر أسمائهم- أن هذا الأمر أثار قلقا وسط عدد من الفروع البارزة لعائلة آل سعود ذات النفوذ القوي بشأن قدرة ولي العهد على الدفاع عن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم وقيادتها.

واستهدفت هجمات نفذها الحوثيون في الرابع عشر من سبتمبر/أيلول الماضي وحدتين لمعالجة النفط لشركة أرامكو السعودية العملاقة، مما أدى في بادئ الأمر إلى توقف نصف إنتاج المملكة من النفط، وهو ما يمثل 5% من إنتاج النفط العالمي.

وألقت السعودية بالمسؤولية على إيران، وهو تقييم يشترك فيه المسؤولون الأميركيون. غير أن مسؤولين إيرانيين نفوا تورط بلادهم.

وقالت المصادر إن الهجوم أثار سخطا وسط بعض الذين يعتقدون في دوائر النخبة أن ولي العهد سعى لتشديد قبضته على السلطة.

وقال أحد المصادر، وهو أحد أفراد النخبة السعودية الذي تربطه صلات بالعائلة المالكة، أن بعض الأشخاص في أوساط النخبة يقولون إنهم “لا يثقون” في ولي العهد، الأمر الذي أكدته المصادر الأربعة الأخرى والدبلوماسي الكبير.

وينظر بعض أمراء (آل سعود) إلى الأمير أحمد بن عبد العزيز (77 عاما)، كبديل للأمير محمد بن سلمان لتولي ملك السعودية.

وأكدت “رويترز”، أن الأمير أحمد بن عبد العزيز “يحظى بدعم أفراد (آل سعود) والجهاز الأمني وبعض القوى الغربية”، بحسب ما نقلت عن مصدرين تربطها علاقات بالنخبة السعودية.

وقال أحد رجال الأعمال الكبار “ينظرون جميعا إلى (الأمير) أحمد ليروا ما سيفعل. لا تزال العائلة تعتقد أنه الوحيد الذي يستطيع الحفاظ عليها”.

واستدركت، بالإشارة إلى أنه “لا يوجد دليل على أن الأمير أحمد بن عبد العزيز، وهو الأخ الشقيق المتبقي الوحيد على قيد الحياة للملك سلمان، مستعد للقيام بهذا الدور”.

وأوضحت الوكالة أن الأمير أحمد بن عبد العزيز ليس له دور رسمي، وظل بعيدًا عن الأنظار إلى حد كبير منذ عودته إلى الرياض في أكتوبر/تشرين الأول 2018 بعد أن أمضى شهرين ونصف الشهر في الخارج.

وخلال الرحلة بدا أنه ينتقد القيادة السعودية بينما كان يرد على متظاهرين خارج مقر إقامته في لندن وهم يهتفون بسقوط أسرة آل سعود.

وكان الأمير أحمد واحدا من ثلاثة أشخاص فقط في هيئة البيعة، التي تضم كبار أفراد الأسرة الحاكمة، عارضوا أن يصبح الأمير محمد بن سلمان ولي العهد في العام 2017، بحسب مصدرين سعوديين في ذلك الحين.

للمزيد من الأخبار إضغط (هــنــــــا)

لمتابعة صفحتنا على تويتر إضغط (هـــنــــــــا)

ولمتابعة صفحتنا على فيسبوك إضغط (هـــنـــــــا)

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق